فــي الــصــمــيـــم

لما الضماير تهون شوف اللي ممكن يكون تخدع وممكن تخون وتصاحب الشيطان بس في نهايه المصير الحق صوته يبان

السبت، يونيو 14، 2008

موقف غريب حدث بالمسجد

كنت أجلس مع مجموعه من الاصدقاء في وسط البلد فقال أحدهم أنه يريد طباعه ملصوقات لوضعها بالمساجد كيف توضح أهميه أتمام الصفوف في الصلاه . ولكني قلت له الأهم من أتمام الصفوف هو الأهتمام بسلوكياتنا نحن في المسجد وبعدها ستجد أن أتمام الصفوف شئ عادي لانه ببساطه لان يسمح لك أحد بأن تضع قدمك بجوار قدمه ملتصقتان الا وان كان علي أستعداد لتقبل هذه الخطوه وسردنا بعض أخطاء المصلين وسلوكهم داخل المسجد وكانت جلسه رائعه .
ولكن ماحدث أمس جعلني أتأكد أن لابد من تصحيح بعض مفاهيمنا في التعامل مع بعضنا البعض وفي المساجد.
حيث بين الاذان والاقامه في صلاه العشاء وأنا في أنتظار الصلاه وأذ بطفل لم يتجاوز الثامنه من عمره قد هم بالقيام لأحضار مصحفاً للقراءه فيه . وعن دون قصد قد مر من أمام أحد الرجال الكبار دون ان يعرف انه يصلي وأحضر المصحف وعند عوده الطفل بالمصحف الي مكانه وجدت الرجل قد فرغ من صلاته وقد هم وقام بضرب الولد ضربه علي كتفه كاد ان يسقط المصحف منه ووجهه عابساً وقال له ( مش تفتح وانت ماشي ومتعديش من قدام حد بيصلي ؟ )
فنظر له الطفل ولم ينطق بكلمه وجلس ومسك المصحف ملم يفتحه . فتقدمت من مكاني الي مكان الطفل وجلست بجواره ووضعت يدي علي كتفه وانا أبتسم فنظر اليًٌ الطفل وعينيه ممتلئه بالدموع وقلت له ( أسمك أيه ؟ فلم يجيب . فقلت له اوعي تزعل ده زي والدك وعايزك تأخد بالك وانت بتدعي من قدام المصلين ) فلم يرد الطفل بولا كلمه فطبطبت علي كتفه ونظرت الي الرجل العجوز الذي ضرب الطفل فوجدته ينظر لي بغضب . فقتح الطفل المصحف وأغلقه وقال لي ( والله ما انا مصلي في الجامع تاني ) قول أصدمني. فقام المؤذن بإقامه الصلاه وصلينا والطفل بجواري وبعد أنتهاء الصلاه مباشره ذهب الولد وأخذ خذاءه وترك المسجد. فكنت في قمه الغضب وقلن سأذهب الي الرجل وأتحاور معه وعند ختم الصلاه وجدت الرجل يتحدث بصوت عال مع من بجواره وينظر لي( ايوه كل واحد ربنا كرمه وراح المدرسه وربي دقنه شبرين عامل فيها شيخ ويمسك العيال يعمل لها غسيل مخ. الواد رايح جاي مخايلني مش مخليني أركز وبدل ما يقولوا عيب قال بيطبطب عليه وبيواسيه ) وقام لأداء صلاه السنه .فتراجعت عن فكره الحوار معه لأنه من الواضح ليس لديه فكره تقبل الحوار وقررت ان اتحدث اليوم مع الرجل الذي كان يحدثه لتواصيل الفكره .
لو كان هذا الطفل أبنه أو حفيده كان سيعامله بنفس الطريقه ؟
ولو كان هو والد هذا الطفل وحكي له الطفل ما حدث ماذا سيفعل ؟
المشكله أكبر من أن نضع ملصفات علي حوائط المسجد كيف نتوضأ ؟ والبطاقه المحمديه ومااشبه من ذلك من الملصقات التي تملئ جنبات جميع المساجد. تكمن المشكله فينا نحن في سلوكنا مع بعضنا البعض فبدلا من تشجيع وتحفيز هذا الطفل علي الصلاه وان نوقفه بجوارنا في الصف بدلا من تركهم بالخلف في اخر المسجد في صف وحيد او ضربهم او التقليل منهم فربما هو أحسن وأفضل مني أنا ومن الرجل هذا عند الله .
فأعتقد ان هناك بعض السلوكيات الخاطئه المطبقه بيننا وبين الأخرين خارج المسجد لابد من تصحيحها والعمل علي أنتشارها حتي لا تتكرر مثل هذه المواقف .

التسميات:

36 تعليقات:

  • في السبت, يونيو 14, 2008 10:18:00 ص , Blogger layal يقول...

    عدلت عن فكره طباعه الكتيبات والنشرات ببساطه لان الناس لا تقرأ
    الناس لا تطيق قرأة ورقه- قد يكون وضع بوستر كبير ممثلا بصور توضيحيه يلفت نظر الموجودين لقرأته
    الرفق لم يكن في شيء الا زانه
    قد يكون من الصعب التحاور مع رجل كبير في السن
    هل يمكنك الحديث مع امام المسجد ليشير لمثل هذا الموضوع في خطبته للجمعه ولما تودون ايصاله

     
  • في السبت, يونيو 14, 2008 11:54:00 ص , Blogger اسكندراني اوي يقول...

    من ده كتييير
    المشكله ان الناس دي لايوجد عندها استعداد للفهم
    ولا التحاور

     
  • في السبت, يونيو 14, 2008 1:19:00 م , Anonymous غير معرف يقول...

    علي فكرة ده بيحصل كثير والواحد بيحاول يوجة الناس وهو في المسجد بس بتقول كل واحد بيشكك في كلامك وانت قريتة فين ولية وعلشان اية ؟رووووووووووووز

     
  • في السبت, يونيو 14, 2008 1:29:00 م , Blogger شــــمـس الديـن يقول...

    و الله شوف
    بجد بدون مبالغة

    المصريين بيتميزوا بميزة هامة اوي
    انهم قمة في الانانية

    و الانانية دي بتخليهم مش يحسوا باي حد غير نفسهم و بس
    و فعلا دا لاقيته كتير اوي اوي اوي لاني بتعامل مع الناس من مختلف النوعيات و في مناطق متعددة

    الرجل العجوز اللي انت تحاشيت انك تتكلم معاه عملت طيب لانه فعلا خلاص اتصب علي الاسلوب و الطريقة بتاعة الضرب و السخرية و انه لا يتعامل مع الاخرين من منطلق انهم بني ادمين زييه

    و هتلاقي انه و هو صغير اتربي علي كدا و نوصل للحلقة المفرغة

    خالص التحية لتسليط الضوء علي الموقف المهم دا

     
  • في السبت, يونيو 14, 2008 1:33:00 م , Blogger مصــــري..!! يقول...

    السيد "محمد مفيد"

    الموقف الذي ذكرت يتكرر كل يوم أمامي.

    وكأن الكبار لم يكونوا صغاراً يوماً.

    أوافقك أننا لابد من نغير سلوكياتنا أولاً بدلاً من تعليق الملصقات.
    أجد هذا صعباً نوعاً ما.
    الله يسامح الاعلام الذي جعل كل الملتزمين ارهابيين.

    تحياتي
    أسامة

     
  • في السبت, يونيو 14, 2008 2:15:00 م , Blogger Ahmad يقول...

    فعلا أنا و أنا باصلى فى الجامع بلاحظ راجل كبير فى السن بيتجنن لو لقى عيال بيصلو فى الصفوف الأمامية و يزعق لهم و يقول لهم ( بمنتهى العبوس ) : إرجعو ورا ايه اللى يوقفكم هنا !!!!

    كذا مرة حاولت أتكلم معاه و خفت يفهمنى غلط و مرة واحد حاول يشرح له برضه شبه اتخانق معاه
    --------
    احنا فعلا محتاجين نصلح بعض حاجات من نفسنا الأول
    ----------
    أحمد هندى

     
  • في السبت, يونيو 14, 2008 5:50:00 م , Blogger No Fear يقول...

    السلام عليكم
    أخبار حضرتك أية؟
    تخيل أنا بردوا من زماااان واحد في الجامع عمل معايا نفس الشئ تخيل أنا صغير متوضي و نازل من البيت و هو كان عامل في الجامع معاق يعني لو جريت و طلعت مش هيقدر يطلع ورايا بس أنا قلت عيب و روحت

    الواحد كمان لما بيتذكر إن سيدنا محمد صلي الله عليه وسلم ولي أسامة بن زيد إمارة جيش فيه أبو بكر و عمر بيحزن علي نفسه و علي الشباب

    يلا ياعم المهم تقولي بكرة أسباب اللي الناس فيه أية؟

    و عاوزك تعلم عبدالله و عبدالرحمن لو حد عمل كده معهم بالطوبة في دماغه و يجري علي طول
    :)

     
  • في السبت, يونيو 14, 2008 6:04:00 م , Blogger A.SAMIR يقول...

    على فكرة
    الراجل دة بيعامل اولاده واحفاده زي الولد دة بالضبط
    هو طبيعته كدة....فظة
    موجود منه كتير على فكرة...وللأسف فاكر نفسه شيخ الاسلام
    مايعرفش ان الدين هو السماحة
    ربنا يهديه هو وامثاله
    تحياتي

     
  • في السبت, يونيو 14, 2008 7:37:00 م , Blogger صاحب المضيفة يقول...

    وكم من تلك المواقف التي تدمي القلب والنفس معا


    رحمنا الله تعالى


    ويارب نأتي في لحظة تعرف تعامل مع بعض في بيت الله تعالى



    تحياتي

     
  • في السبت, يونيو 14, 2008 10:04:00 م , Blogger جبهة التهييس الشعبية يقول...

    اقول لك ايه؟
    استغفر الله العظيم انا نفسي بطلت اصلي في المسجد من اللي بيتعمل في العيال
    اصلا اصلا المسجد ده مكان الاطفال والمفروض انهم يقضوا وقت كبير فيه ويحسوا انه مكان حلو وبيحبوه
    هم بيزعقوا للعيال بس
    طب انا احكي لك حاجة بقى فظيييييييييييعة
    احنا في المساكن بتاعتنا عندنا مسجد
    وكنت باصلي فيه في رمضان
    المهم ولاد السكان بيدخلوا ويخرجوا عادي
    جه طفل صغير ابن بواب دخل الجامع وعدى من وسط المصلين وعمل دوشة زيه زي اي عيل من عيالهم
    وعلى اللي حصل يا محمد
    تقولش كلب جربان مسعور دخل عليهم
    وهاتك يا زعيق في الواد
    مش واحد ولا اتنين ولا تلاتة بتاع خمستاشر واحد بيزعقوا للولد في نفس واحد
    طبعا اتخانقت وحرضت البوابين عليهم وقلت للبوابين: يعني عيالهم يدخلوا ويعملوا اللي على كيفهم واللي تنزل بعيل رضيع ويعيط واللي ابنها يركب فوق ضهري وماحدش بيتكلم ولما عيل من عيالكوا يدخل يزعقوا له كده؟ حتى بيوت ربنا فيها ابن بواب وابن استاذ جامعة ما تسكتوش على كده
    وطبعا البوابين ما كدبوش خبر
    :)
    مسخناتية انا مش كده؟
    طيب يحمدوا ربنا اني ما اتجننتش وضربت واحد فيهم
    انا لو كنت موجودة في الموقف ده ما كنتش سكت يا محمد بصراحة
    كنت اتخانقت مع الراجل وفرجت عليه الدنيا
    المسجد مكان الاطفال، والمكان اللي مافيش فرق فيه ما بين غني وفقير وكبير وصغير
    والمفروض ان الاطفال لهم الاولوية فكل حاجة
    ومتهيالي يعني الحسن والحسين لما كانوا بيركبوا على ضهر الرسول اكيد كانوا عاملين دوشة وبيهيصوا يعني امال كانوا بيركبوا على ضهره من سكات
    والرسول كان بيخفف في الصلاة لما يسمع صوت طفل بيعيط ما قالهاش ما تجبيش ابنك هنا تاني ولا حتى قالها صلي في بيتك انت واحدة ست
    لان المفروض الاطفال يحبوا المسجد ويحسوا انه مكان حلو بيفرحوا لما يروحوه
    لو كنت اديت للراجل كلمتين في جنابه قدام العيل كان العيل اتفش ويمكن ما كانش خرج غضبان من الجامع زي ما خرج
    مش كل حاجة تتحل بابتسامة يا محمد
    لما واحد يكره طفل في الجامع كان لازم يقف عند حده مش باقول لك سب له الدين
    بس كان لازم تحسس الطفل انك اخدته له حقه
    مش تقول له ما تزعلش ده زي والدك وعايزك تاخد بالك وكأن الولد غلطان
    الولد مش غلطان في حاجة عشان يتهان بالطريقة دي وهو مش ابوه عشان يمد ايده عليه
    ياريته كان وقع في ايدي كنت توبته
    اهو طلع قليل الادب وبينبط عليك بالكلام
    لو كنت حمرت له عينك ما كانش جرؤ يفتح بقه
    جاتهم القرف

     
  • في السبت, يونيو 14, 2008 10:36:00 م , Blogger وعد العيون يقول...

    تحياتي لك اخي الكريم
    بصراحة قرات اكتر من تدوينة بمدونتك
    و كانت حاجات تمام التمام
    و فعلا كانت حاجات في الصميم
    و بالنسبة للملصوقات
    انا من رايي انه مش الكتير الي بيلتفت للملصوقات
    و لو التفت بتبقي نظرة عابرة
    و لو قرأ بتبقي قراءة سريعة دون تأني
    لانه اغلب الي بيصلوا في المسجد بيبقوا زي ما تقول مستعجلين
    يعني يخلصوا الصلاة و لو هيصلوا نوافل بيصلوها طيارة طبعا و يخرجوا علي طول
    بس عموما حاول و ربنا يكرمك

    تحياتي
    محمد

     
  • في السبت, يونيو 14, 2008 10:52:00 م , Blogger قلم جاف يقول...

    1-القسوة والفظاظة والشخصنة لم تعد أشياءً قبيحة في هذا الزمن ، ومن العادي جداً أن تجد شخصاً ينصحك بكل عنف وغباوة وتجد عشرات الأشخاص يدافعون عنه وعن موقفه..

    2-ما هي جدوى تلك الملصقات والاستيكرات التي تملأ المساجد وتحول جدرانها إلى ما يشبه ألبوم "بم بم"- للي لحقوه- وسائل دعائية أكثر منها دعوية لتيارات مذهبية في بيت هو لله وحده وليس للشلل والمذاهب..

     
  • في الأحد, يونيو 15, 2008 12:32:00 ص , Blogger عصفور المدينة يقول...

    حقيقة كبار السن بيكونوا ما عندهمش تفاهم خالص بس اللي أقدر أقوله أن نكون حريصين ألا نكون كذلك عندما نكبر
    :)

     
  • في الأحد, يونيو 15, 2008 12:52:00 ص , Blogger محمد عبد الغفار يقول...

    جاهل ومتعافى

     
  • في الأحد, يونيو 15, 2008 1:08:00 ص , Blogger mo'men mohamed يقول...

    أخى بيحصل حاجات كتير قدامى زى كده كل يوم
    والواحد مش بيبقى عارف يعمل ايه بصراحة
    اما عن موضوع الأولويات و الإهتمامات فده شىء معدوم عند ناس كتير منا
    ربنا يهدينا جميعا
    المهم
    الولد صلى تانى ولا ايه ؟
    السلام عليكم

     
  • في الأحد, يونيو 15, 2008 1:10:00 م , Blogger وعد العيون يقول...

    هو موقف زي ده حصل معايا
    انا كنت في مرة جوه الجامع
    و كان فاضل تقريبا عشر دقائق علي الصلاة
    و كان عامل المسجد راجل كبير في السن و لا مؤاخذة خمقي كدة
    المهم
    كان في مكتبة صغيرة علي الحيط
    و انا كنت واقف قدامها
    مع واحد اعرفه و قلنا لما نقعد شوية
    انا مش بقعد علي طول اهبد نفسي
    رحت ساند نفسي علي الحيط و من غير مقصد خبطت المكتبة
    الاقي عمنا عمال يزعقو و يشخط و مش فاكر اذا كان قالي اطلع بره و لا لأ
    المهم انا رحت خارج و قلت مانيش مصلي هنا تاني

     
  • في الاثنين, يونيو 16, 2008 12:43:00 ص , Blogger نداء يقول...

    ههههههههههههههههههههههههههههههه
    كنت قولت حدث واحد
    في حاجات تانية كتير
    المشكلة ان كل واحد فاكر نفسه انه صح
    احنا كل واحد فينا جواه حاجة غلط
    بس هنعمل ايه
    هو دا قدرنا
    التمسك بالراي وكل واحد فاكر نفسه صح
    ولا يقبل ان واحد يقوله انتا غلط
    الثقافةديه مش عندنا

     
  • في الاثنين, يونيو 16, 2008 12:47:00 ص , Blogger mohra يقول...

    الناس فاكره الدين صلاه و صوم و خلاص

    ليتهم يتذكروا الرسول كيف كان يصلى و الحسن و الحسين يلعبان حوله و معه بل كيف كانت السيده عائشه تفسح ساقيها للرسول كى يسجد و تمدهم ثانيه عندما يقوم
    لماذا نتمسك بالسفاسف؟؟
    الطف بنا يا رب

     
  • في الاثنين, يونيو 16, 2008 2:51:00 ص , Blogger ذو النون المصري يقول...

    مش فاكر قرات هذه المعلومه او سمعتها

    كان الصحابة يعلقون عسق"سباطة بلح"نخله في سقف المسجد او علي الحائط كي يغري الاطفال بدخول المسجد ومن ثم يعتادون اجواءه و يالفوه و لا ينكروه حينما يكبرون

     
  • في الاثنين, يونيو 16, 2008 6:08:00 م , Blogger واصطنعتك لنفسي يقول...

    للأسف الموقف ده بيكرر كثير..سواء عند الرجال أو عند السيدات بطرق أخري..وبتكون النتيجة للأسف الشديد في الغالب "مش هجيي المسجد ده تاني".. للأسف لو اللي اتعرض للمواقف ده غير ناضج بما يكفي أو صغير في السن بيحط label علي المكان إنه سيحدث له فيه مضايقات وبالتالي يتجنبه

    وللأسف المساجد رغم التجهيزات الكبيرة اللي بتم فيها ومسارعة الناس للتبرع علشان يركبوا تكييفات في المسجد إلا أن أغلبها فشل -بسبب القائمين عليها طبعاً وليس للمكان- في إنه يجذب شريحة الأطفال والمراهقين

    عايزة أقولك إن في كنيسة اسمها سان جورج..الكنيسه فيها بسين وملاعب تنس وملاعب كرة..وبالتالي الطفل المسيحي بيقضي أجازته كلها بين تعاليم الكنيسه سواء في الترفيه أو في التعليم

    واحقاقاً للحق برضه في مسجد جنبي أسمه الارقم فيه ملاعب للأطفال..لكن مازال في مشكلة لجذب الاطفال..ومازل المساجد ده مش متوافرة بشكل كافي

    وأنا مش بقول نحط بسين في المسجد..لكن اللي بقوله إنا ندخل "ثقافة جذب الاطفال والشباب للمسجد" بأي طريقة كانت..لإن التواجد في المسجد لحد ذاته يحمل منافع كثيرة جداً علي المدي القريب أو البعيد

    جزاك الله خيراً علي تصرفك..وللأسف كان من الحكمة الا تتناقش مع هذا الرجل لإن غالبا عقليته كانت ستحول الموضوع إلي مشاجرة لا تصلح للمسجد..وفي الوقت ذاته كان لا يصح أن تعيب في الرجل الكبير أمام هذا الطفل لترضي الطفل وتحايله..فما كان هو الحل الأمثل إذن؟؟؟
    الموضوع ده يستحق البحث له حلول أفضل

    جزاك الله خيراً
    لقطة مؤلمة لكنها واقعية للأسف


    إيمان

     
  • في الاثنين, يونيو 16, 2008 7:24:00 م , Blogger المـــفـــــــقــــــــوعـــــة مــرارتـهــا يقول...

    كويس انك ناقشت الموضوع ده
    بجد شيء يغيظ
    عندك كمان في صلاة التراويح في قسم السيدات تلاقي ست منتقبة تيجي تقول للستات ماتجيبوش ولادكم معاكم بيعملوا دوشة
    طب لما هما مايتعودوش علي دخول الجامع ويلاقوا فيه ترحيب وحب .... يبقي عوضنا علي الله في الجيل القادم .. هاتلاقي للجامع في مخيلتهم صورة قاسية
    وهايهجروه ... وساعتها اللي فاكر انه بياخد حسنات عشان بيمنع الدوشة في الجامع ... هايكون السبب في هجر المساجد
    حرام عليهم اللي بيعملوه في اطفالنا ده

     
  • في الاثنين, يونيو 16, 2008 7:27:00 م , Blogger المـــفـــــــقــــــــوعـــــة مــرارتـهــا يقول...

    للأسف لأن الموقف ده بيتكرر مع ناس كتير فالأطفال غصب عنهم بيربطوا بين المضايقات اللي بيلاقوها في المسجد وبين المساجد كلها فممكن فعلا تسبب لهم عقدة من الصلاة في المساجد كلها

     
  • في الاثنين, يونيو 16, 2008 11:40:00 م , Blogger قوس قزح يقول...

    الدين معاملة

     
  • في الثلاثاء, يونيو 17, 2008 6:45:00 م , Blogger مروة جمعة يقول...

    شيء محزن يا محمد لما نلاقي ان لسه في ناس كده.. الفكرة نطاقها اوسع بكتير من لصق ملصقات او من توزيع كتيبات لأنه زي ما المثل بيقول "اللي في القلب في القلب".. المسألة محتاجة جهد وصبر ووجود قدوة.. والله أنا زعلت لزعل الطفل ده
    لو كان حفيده كان هايقول له كده عيب يا حبيبي!! شكراً لأنك لفت نظري لنقطة لازم تتناقش
    :)

     
  • في الثلاثاء, يونيو 17, 2008 11:38:00 م , Anonymous bos bos يقول...

    اصل المشكلة ان الراجل ده فاكر أنه كده صح واللى عمله هو الصح علشان كده مهما اتكلمت معاه مش هيفهم أنه غلط

     
  • في الأربعاء, يونيو 18, 2008 3:57:00 ص , Blogger رئـــــيسـة حزب الأحلام يقول...

    فعلا حاجة تغيظ
    فعلا فى ناس متعينين عشان يكرهوا الناس فى الدين وكمان الاطفال استغفر الله
    تحياتى لك واسفة على التأخير النت كان بعافيه شويه

     
  • في الأربعاء, يونيو 18, 2008 10:17:00 ص , Blogger FATMA يقول...

    مش مجرد تشجيع الطفل على الصلاة تخيل الصورة اللي هتثبت عند الولد دا عن سلوك الناس في المسجد و واحد لقى كدا في المسجد مستني يكون رد فعله ايه في الشارع

     
  • في الخميس, يونيو 19, 2008 7:17:00 م , Blogger موناليزا يقول...

    ما اجمل ان نتحلى بخلق رسولنا الحبيب صلوات الله وسلامه عليه
    فلو كان هذا رسولنا الحبيب ترى كيف كان سيتصرف!!

     
  • في الجمعة, يونيو 20, 2008 2:04:00 ص , Blogger Shabayek يقول...

    ""أفرأيت من اتخذ آلهه هواه * وأضله الله على علم * وختم على سمعه وقلبه وجعل على بصره غشاوة * فمن يهديه من بعد الله أفلا تذكرون""

    سورة الجاثية: آية 23

    سبحان الله، لو كان الطفل دا حفيده، كان الراجل حيفرح بيه...

    فعلا، إحنا محتاجين نغير حاجات كتيرة فينا قبل اي شيء...

     
  • في الجمعة, يونيو 20, 2008 6:23:00 م , Blogger حزيــــــــــــــــــن يقول...

    مشكلتنااننا دائماً نرى انفسنا على صواب
    ولا نواجه انفسنا
    جميعنا يرى ان الاخر هو الخطأ والمشكله الاكبر هى نظرية الاخر انه اصبح كل شخص يختلف معك هو الاخر حتى زوجتك او والدك او الشخص الذى يصلى بجوارك
    الاخر اصبح كل ما لا اريده
    وفى موقفك هذا ارى ان افضل ما يصلح للتعامل مع ذلك الرجل الكبير هو تعليق ملصقه فى المسجد ملصقه كبيره توجه الناس الى حسن التعامل مع الاطفال تستشهد بأحاديث الرسول فى التعامل مع العمير وكيف كان يلاعبه
    فلو لم يقبل ذلك الرجل العجوز الكلام من شاب صغير فى سنه فستجبره الملصقه على الاقتناع وان لم يقتنع حينها فهذا ذنبه
    ارى ان سلوك صديقك الذى اقترحه فى جلستكم من تعليق ملصقات لتوجيه المصلين الى كيف يصلوا وكيف يقفوا فى الصف هو صلب كلامك وصلب موضوعك وان كان بدا من كلامك انك كنت تعارضه لكنى ادركت فى نهاية المقال انك كنت تسعى لأثبات كلامه
    فأحييك على هذه الروح الجميله وبارك الله لك فى اصدقاءك
    احمد مهنى

     
  • في السبت, يونيو 21, 2008 12:13:00 م , Blogger Desert cat يقول...

    اصدقائى الاعزاء
    المدونين والمدونات
    تمت اليوم فى برنامجنا الاذاعى
    أن تسال والكمبيوتر يجيب
    الذى يذاع يوميا الساعه 9.10 صباحا ماعدا يوم الجمعه
    حلقة انا والنت
    من مدونة العزيزةأيوية
    التى حكت لنا عن مدى ارتباطها بعالم الانترنت
    ومن الكومنتات التى تمت اذاعتها
    الفارس الملثم
    أحمد الحسينى
    محمد مفيد
    قطة الصحراء
    موناليزا
    مدحت محمد
    دكتور اياد حرفوش
    احساس لسه حى

    الآن يمنكم سماع الحلقة من الbox
    يمين المدونة
    http://netonradio.blogspot.com/
    او الموقع
    http://dear.to/cairo

    تمنياتنا للجميع بقضاء اسعد الاوقات معنا
    كما نتمنى دوام التواصل

     
  • في السبت, يونيو 21, 2008 6:23:00 م , Blogger مدحت محمد يقول...

    كنت وانا صغير بصلى فكنت فى الصف الاول

    فقام راجل كبير شاددنى موقفنى ورا بس بطريقة غبية

    ووقف مكانى

    بجد كرهته

    شوف الموقف ده هيفضل مأثر معاه طول عمره

    بجد فى ناس مبتفهمش

     
  • في الأحد, يونيو 22, 2008 4:46:00 م , Blogger Mo3Az يقول...

    تسلم والله على الكلمتين دول
    فعلا للاسف الصلاه عند بعض الناس تحولت الى عادة ، ومع الاحساس بالفراغ
    يقوم عم الحاج يعمل اللى هو عمله دا

    وكأن النبى صلى الله عليه وسلم لم يترك سيدنا الحسن والحسين يقفزان على ظهره وهو ساجد
    وكأن النبى (ص) لم يظل ساجدا حتى لا يؤذيهما عندما يرفع من السجود

    للاسف ناس كتير ماعندهاش استعداد تسمع او تفكر
    نسأل الله ان يرزقنا الفهم الصحيح

    جزاك الله خير
    (F)

     
  • في الاثنين, يونيو 23, 2008 5:40:00 م , Blogger walaa يقول...

    عارف اخويا الكبيير بيحكى ليا حكايه ان واحد كبيير برده من كتر الاولاد فى المسجد وعملوا دوشه جامد بدل ما يسكتهم جه سابب بالدين فى قلب الجامع جه اما المسجد كرشه قاله روح صلى فى حته تانيه
    كمان زوجى بيحكى ليا حكايه بيقولى واحد قاعد طول الليل بيحشش وبعد ما خلص راح يصلى الفجر والله الموقف ده حصل بجد مسك الميكرفون
    وقال ياريت الناس اللى بتحشش متدخلش الجامع اصلا وكرش الراجل الكبيير
    بعد يومين جه راجاله كبار وقعدوا زوجى فى معياد ههههههههه
    شوفت البجاحه

    الناس نسوا ان المسجد بيت الله فى الارض وان المسجد منه اتبنيت الدوله الاسلاميه
    وكان تربيه الاطفال والافراح والاجتمعات حتى المجاهدين كانوا بيخرجوا من المسجد
    دلوقتى المسجد للصلاه ويغلق بعدها مباشرة
    اسفه للاطاله بس هى فعلا حاجه تغيظ
    تحياتى ولاء

     
  • في الثلاثاء, يونيو 24, 2008 10:08:00 م , Blogger نبض اسكندرية يقول...

    رائع جدا

    تصور يا محمد ان باردو عندى نفس التفكير ولما باجى اقنع اصحابى بية بيقولوا ان احنا كدة عملنا حاجة عشان لما ربنا يحسابنا نبقة عملنا حاجة

    زى واحد عايز يقوم يصلى الفجر يروح يظبط المنبة ويرن المنبة وصاحبنا دة ميصحاش يقول انا عملت اللى عليا وظبطت المنبة لكن مصحتش مش ذنبى

    ربنا يصحح افكارنا ويصحح مفاهيمنا

    ويقوى ايمانا

    دمت بخير ياابا العبدين
    تحياتى

     
  • في الأربعاء, يوليو 30, 2008 11:21:00 ص , Blogger meshmesha يقول...

    ياااه مشهد واقعى جدا وحقيقى ومؤلم جدا وللأسف متكرر والسلوكيات الخاطئة ف المسجد كتيرة اوى ومنفرة مع الاسف الشديد...
    اول مرة ف حياتى رحت اصلى تهجد ف رمضان و ف مسجد معروف عنه انه بيطيل ف الصلاة لكنه ممتع جدا
    معظم السيدات ف المساجد سلوكياتهم فى منتهى العشوائية ... ورغم كده ينقدن غيرهن وربما يتشاجرن
    كل واحدة منتقبة جوزها بيروح يصلى بتروح معاه وتاخد اولادها الصغيرين معاها ووقت الصلاة هاتك يا عياط وصريخ ، ومنهم اللى بترفصه برجلها عشان تسكته ومنهم اللى تنيمه تحت رجل المصلين ومنهم اللى تسيبه يلعب براحته ويتحرك براحته وبعد الصلاة تاخد الطريحة ومنهم اللى تكون واقف بتصلى وفجأة تخرج تناوله بسكوته وترجع وتمشى خطوتين ادام تشيله وترجع برضه تكمل صلاه ... سلوكيات غريبة جدا واغرب من ذلك سلوكيت لبعض السيدات المنتقبات ... والله اعلم بصحتها....

     

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

روابط هذه الرسالة:

إنشاء رابط

<< الصفحة الرئيسية