فــي الــصــمــيـــم

لما الضماير تهون شوف اللي ممكن يكون تخدع وممكن تخون وتصاحب الشيطان بس في نهايه المصير الحق صوته يبان

الأربعاء، مارس ١٠، ٢٠١٠

تناقضات

أفرح
لما العب مع العبدين وأبقي طاير معاهم في السما
أحزن
أني ممكن أموت واسيبهم
تفاءل
لما نتقابل انا وكل اصدقائي ونتكلم عن التغيير
تشاؤم
لما تلاقي حفنه فسده مستوليين علي البلد
أضحك
كل ما افتكر شكلي وانا بتفرج علي ماتش مهم
أبكي
لما أفتكر زيارتي الاخيره لمعهد الاورام والطفل بيقولي انا نفسي العب في الشارع مع صحابي
هدوء
لما بكون بفكر في قرار مصيري
عصبيه
عند ضغط الشغل
كل ده
بس نفسي أحس أن ربنا راضي عني

9 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

روابط هذه الرسالة:

إنشاء رابط

<< الصفحة الرئيسية