فــي الــصــمــيـــم

لما الضماير تهون شوف اللي ممكن يكون تخدع وممكن تخون وتصاحب الشيطان بس في نهايه المصير الحق صوته يبان

الخميس، أكتوبر 18، 2007

بعد أن هدأت العاصفة


بعد أن هدأت عاصفة شائعة موت الرئيس وقامت الدنيا ولم تقعد وأستغلها كل رموز النظام الهش في التطبيل والصيد في الماء العكر وتقديم رأس الشعب هديه قرباناً لفخامته

أنا ضد الخوض في الحياة الشخصية لأي مسئول لأنها ملكاً له ولكن الرئيس يعتبر استثناء عن هذه القاعدة لأنها تتعلق بمصير الشعب بأكلمة فبدلاً من معالجه الشائعة بحنكه سياسيه والطرق كثيرة إلا أنها اتبعوا السياسة التقليدية لهم تجاه أي مشكله وهي سياسة النعامة

. والتي جعلت الرئيس نفسه يندهش من سرعه انتشار هذه الشائعةآلا تعلم يا سيادة الرئيس أننا أصبحنا كدرجه السلم المتهالكة والتي تصعد عليها كل الدول وبدأنا تتلاشي شيئاً فشيئاً

فعلي الصعيد السياسي أصبحت السعودية والأردن يملكان زمام العرب بالكامل
وعلي الصعيد الثقافي أصبحت وزاره الثقافة مرتعاً للمرتشين
وعلي الصعيد الإعلامي فقد سحبت سوريا البساط كله منا

وعلي الصعيد الخارجي فأصبحنا كالقطيع نساق إلي السجون والمعتقلات ولا أحد يتحرك له ساكناً وما حدث مؤخرا بالكويت خير دليل

إنما علي الصعيد الداخلي فحدث ولا حرج من غلاء ووباء وفقر وظلم ومعيشة ضنك واضطرابات وأعتصامات

وصمتت الحكومة لأنها تعلم أنها زوبعة في فنجان وسوف تهدأ ولكنها لم تدرك ماذا خلفت وراءها من المشاعر الدفينة تجاه الرئيس ؟

فالكل سيموت ولكن من منا ستخلد ذكراه الحسنه بعد الموت

ومن منا يمزق وراءه صفحه التاريخ السوداء
فهذا هو السؤال ؟

التسميات:

9 تعليقات:

إرسال تعليق

الاشتراك في تعليقات الرسالة [Atom]

روابط هذه الرسالة:

إنشاء رابط

<< الصفحة الرئيسية