فــي الــصــمــيـــم

لما الضماير تهون شوف اللي ممكن يكون تخدع وممكن تخون وتصاحب الشيطان بس في نهايه المصير الحق صوته يبان

الأحد، يناير 27، 2008

سحقاً للاتحاد الافريقي


بعدما أحرز النجم الخلوق محمد أبو تريكه هدفين في مرمي المنتخب السوداني فأذا به أحتفل علي طريقته الخاصه كما هو موضحاً بالصوره العلويه وكتب علي التي شيرت الداخلي له ( تعاطفاً مع غزه ) رداً علي الاعتداءات الاخيره للكيان الصهيوني في الاراضي الفلسطينيه .
ولكني فؤجئت بخروج جميع وكلات الانباء بزف خبر تلويح الاتحاد الافريقي بعقوبه علي أبو تريكه وقال الاتحاد الإفريقي في بيانه إن أبو تريكة خرق النظم واللوائح بوضع شعارات سياسية أثناء المباريات.
فيا له من مبرر مضحك وساذج
فعندما لعبت ايران وأمريكا مباره في كأس العالم وتبادل الفريقين الاعلام ونادت وسائل الاعلام العالميه وقتها بأستغلال الرياضه لكي تكون هدف للتخفيف من حده الصراعات السياسيه
وعندما رفع اللاعب الغاني في كأس العالم الماضيه علم الكيان الصهيوني والتلويح به فرحا ولم يتعرض ولو لاشاره مثلما تعرض لها ابو تريكه .
فالرياضه هي اصلاح للنفوس ومثال للتنافس الشريف وليس لكسب رضاء وولاء القوي السياسيه
فمن وجهه نظري العقوبه أن تمت او التلويح بها ما هو الا تاج علي رأس كل لاعب يشير مثلما أشار أبو تريكه

فسحقاً لكل الجبناء والعملاء الذين غضوا البصر عن المذابح والمجازر والانتهاكات
وسحقاً للاتحاد الافريقي والدولي وجميع منظمات حقوق الانسان الخرساء
وتحيه لكل من يعبر عن ما بداخله دون اساءه او جرح للاخرين

التسميات:

الاثنين، يناير 21، 2008

إحساس يتملكني


معرفش ليه تنّحت للدنيا كده
فجأة لقيتني مسكون بالملل
لا عندي رغبة في البكا
ولا في الكلام
ولا عارف أنام
ولا حتى بسأل إيه ده
وإيه أخرتها
و إيه العمل ؟
من شعر علي سلامه

التسميات:

الثلاثاء، يناير 15، 2008

هي الحرب قامت والا ايه...

النهارده نازل متأخر علي الشغل شويه وبعدين فؤجئت بالموبيل بتاعي واحد معايا في المكتب بيقولي/ مفيد انا هتأخر شويه علشان الطريق واقف من العباسيه . قولت له خلاص تمام وبمجرد ما دخلت علي التحرير لقيت الدنيا مقلوبه والأمن المركزي وعساكر ايه في كل حته أستغربت شويه ولكن عرفت ان في مظاهرات علشان الكلب بوش . المهم كل الطرق مقفوله ومفيش طريق نمشي فيه حتي عبور المشاه مفيش وقفت وناس كتييييره واقفه معايا ومش عارفين نمشي في اي اتجاه .
سألت عسكري كده ماسك عصايه ودرع ولابس خوزه وكأنه علي خط النار
أنا / هو في ايه انتو واقفين ليه كده هي الحرب قامت
العسكري / والله ما عارف
أنا / أمال انت واقف ليه طالما مش عارف
العسكري / دي خدمه يا باشا
أنا / خدمه لمين ؟ لمصر ؟
العسكري / للحكومه يا باشا أصلهم بيقولوا في مظاهرات
أنا / مظاهرات عن ايه ( قولت استهبل )
العسكري / قال ايه عايزين يغيروا الريس
أنا /ياااااااه معقوله . وانت عايز ايه يا عمنا ؟
العسكري / أنا عايز اخلص الورطه دي وارجع البلد نفسي في اجازه
وبعدها مشيت وفكرت كويس اوي في كلام العسكري الغلبان ده قد ايه الراجل ده مش عارف حاجه ومحدش بيقوله حاجه ولا انتوانازلين ليه ولا رايحين فين أهم حاجه لما نقولك أضرب أضرب . والله يسامح اللي كان السبب
المهم روحت الشغل ليت زميلي راح قبلب وأتكتبت تأخير أنا وهو ولما قولت له علي اللي حصل قالي
خلي بقي العسكري والمظاهرات تنفعك أهو اليوم اتحسب تأخير

التسميات:

الخميس، يناير 03، 2008

أنا وأبني والعلاقه العجيبه

أعترف بأني كنت أب لم أكن أقدر معني الابوه الحاقه في بدايه الامر علي عكس زوجتي الصبوره. لاني كنت ممهتم بالشغل وأمور كثيره أكثر من اهتمامي بعبد الله اللهم الا عند عودتي للبيت والعب مع عبد الله قليلا ثم أنام واتركه لزوجتي وأسمع منها صباحا مغامراتهم معاً
لاني كنت غير معتاد علي الاطفال وكيف اتعامل معهم ؟ ومرت العلاقه بيني وبين عبد الله الا ان تم عامين وعلمنا بقرب حلول موعد اخيه الجديد وبدأت انا وزوجتي الحبيبه في تهيئه الجو لعبد الله بأنه سيكون له أخ يتقاسم معه تلك الحياه
من هنا بدأت العلاقه تأخذ الشكل المطلوب وبدأت اتقرب لعبد الله وأتذكر كلمات ابي لي: ان ابنك لما يبقي صاحبك كده وانت صغير تكبر ويكبر معاك وساعتها تلاقي انكم أصدقاء
فمن نعم الله علي ٌ اني تزوجت صغيرا ورزقني الله بالاولاد وانا صغير وهذه في حد ذاتها نعمه كبيره وبدأت اخصص وقتي كله لعبد الله. الي أن جاء ميعاد ولاده زوجتي ولن انسي يومها هذا عندما نمت انا وعبد الله في حضن بعض وزوجتي في المستشفي وكان اول ليله ينام عبد الله بعيد عن زوجتي وقتها أستيقظ عبد الله فجراً وسأل عنها وعن عدم تواجدها معنا وأين هي الان ؟
عبد الله صاحب الثلاثه اعوام اتعامل معه وكأنه صديقي أو اخي واتكلم معه والعب معه واتخانق معاه وبقيينا اصدقاء جدا لدرجه انه أصبح متعلق بي جدا .فلا ينام الا معي ولا يأكل الا معي ولا يشرب الي معي وينتظرني علي الباب وقت رجوعي من الشغل ويذهب معي للمسجد لاداء الصلاه ويخرج معي مع اصدقائيوكأنه واحد مننا ونذهب لشراء محتويات البيت حتي ان كل المنطقه تعرفه أكثر مني
أحببت تلك العلاقه العجيبه التي كنت افتقدها ولم أشعر بها الا مؤخراً . علاقه لا توصف ولن أقدر علي وصفها ولكن يكفي اني اقول ان أنا وعبد الله أصبحنا أصدقاء وما أجمل هذه الصداقه والمسئوليه اللذيذه التي أسال الله ان اكون علي قدرها و اتمني من الله عز وجل ان يكون هو وأخيه أحسن مني

التسميات: