فــي الــصــمــيـــم

لما الضماير تهون شوف اللي ممكن يكون تخدع وممكن تخون وتصاحب الشيطان بس في نهايه المصير الحق صوته يبان

الاثنين، يونيو 29، 2009

يمين طلاق بـ 40 جنيه

زميلي بالمكتب أعتبره من أهم المساهمين في شركات السجائر لمساهمته المستمره في شراء أكثر من علبتين يومياً
وفي يوم تحدثنا طويلاً عن فكره التدخين بعيداً عن الحلال والحرام لان الموضوع ده بيتعبه نفسياً وشايف ان التدخين مكروه ومش حرام . المهم
وبعد نقاش طويل كعاده كل يوم قال لي / عليا الطلاق مانا شارب سجاير تاني
قلت له / ايه لازمه الطلاق بقي . ممكن تقرر انك تبطل من غير ما تحلف الموضوع مش حلفان الموضوع عايز اصرار ليس أكثر
قال لي / لاء علشان لما افكر اني اشرب افتكر اليمين( طبعاً منطق غريب جدا) واستمر علي يمينه لمده 48 ساعه
وبعدها وجدته يدخن كعادته فسألته / ايه يا عم الحاج شربت سجاير تاني ليه ؟
قال لي / انا مش قادر ياعم ابطلها وبعدين سألت وقالولي ادفع 40 جنيه كفاره يمين وخلاص
قلت له / وانت عملت ايه ؟ 
قال / دفعت الـ 40 جنيه والحمد لله
قلت له / والحياه في البيت ماشيه زي الفل  ؟
قال/ الحمد لله وربنا يسامحني ياعم. متعقدنيش
قلت له / مين اللي قالك أدفع 40 جنيه
قال لي / شيخ بالمسجد اللي جنبنا ده ( بجوار المكتب ) ودفعتهم له
قلت له / اللي اعرفه ان دي تعتبر طلقه وبعدين أسأل حد ثقه
قال لي / ان شاء الله
وبعد يومين واحنا ماشيين قالي/ شايف الراجل اللي قاعد علي باب المسجد ده هو ده اللي سألته
بصيت بسرعه لقيت الراجل قاعد نص قعده علي باب المسجد وبيشرب سجاره
ولما سألت عنه قالولي أنه / خادم المسجد   

الاثنين، يونيو 22، 2009

حقاً ساحره مستديره

جاء اليوم علينا والتي اختزلت فيه كل أمال واحلام الشعب المطحون في نتيجه ماتش
من 10 ايام وبعد هزيمه المنتخب من الجزائر وقامت الدنيا ولم تقعد وكأن الحياه تحولت لسرادق عزاء كبير وتحدثنا جميعاً عن كأس القارات الذي سيكون بمثابه باب زويله لكل المنتخب ولكن تأتي الرياح بما لا تشتهي سفن جميع متابعي الكره بغض النظر عن نتيجه مباراه أمريكا
فعند الفوز تجد جميع طوائف الشعب في منتهي السعاده والاغاني الوطنيه من نوع   ( أصله معداش علي مصر-مشربتش من نيلها ) والدموع والاهات والليالي الملاح وعند الهزيمه ننام من المغرب ونسب ونلعن وكأننا في عزاء
جاء اليوم اللي تبدلت فيه كل شئ . أصبحت أحلامنا جميعاً في اختزال ولم ولن نجد الفرحه الا في كره القدم . في الوقت الذي فشلت فيه جميع الانظمه والحكومات والمسئولون والناس انفسهم في رسم البهجه وأدخال السرور علي قلوب المتابعين فحقاً هي ساحره لما تملكه من سطوه علي قلوب متابعيها ومستديره لانها في لمح البصر قد تبدد الفرح الي حزن كما حدث مؤخراً ومن حزن الي فرح كما حدث من اسبوع
اهم شئ في الحلم أننا نحلم حلم نقدر نحققه
مش نحلم ونتخيل أننا ملكنا الدنيا وفي الاخر
نصحي علي واقعنا المرير 
علي الاقل علشان نضمن أننا هنبتسم ولو للحظات متتابعه

التسميات:

الاثنين، يونيو 15، 2009

نهايه فصل من المأساه المعتاده

أصبحت في الفتره الاخيره أترقب التغيرات التي أستجدت علي المجتمع والتي تكاد تفقدك الاحساس بالدهشه من فرط التحول الرهيب فيه
فقضيه المهندس شريف قاتل أسرته أخذت مني وقتاً طويلاً في متابعتها ودراستها 
فقد يتعجب البعض من أني اشفق علي هذا الرجل الذي راح ضحيه لحظه طيش فقد فيها كل ما يملك وقام بقتل أسرته بالكامل خشياً الفقر 
لا أنكر أنه مع قله الايمان نجد أكثر من ذلك ولكن هل هي لحظه فارقه قد تحًَول الانسان من شخص عادي الي انسان متجرد من كل الاحاسيس ويرتكب مثل هذه المجزره؟
فنهايه هذه القضيه كان الاعدام وهو كان ما يتمناه ويطلبه هذا الرجل في كل حوارته والتي وضع له القدر السطر الاخير أمس برحيله في محبسه أثر أزمه قلبيه
فأنا لست ضد هذه العقوبه ومعها جملاً وتفصيلاً ولكن شغلي الشاغل منذ بدايه القضيه هو التحول المفاجئ لهذا الشخص
أخشي أن نشاهد المهندس شريف كثيراً وكثيراً في مجتمعنا اليوم في ظل كم المتناقضات التي نحياها 
فتختلف طريقه التعبير ودافع التصرف 
وتبقي النتيجه واحده