فــي الــصــمــيـــم

لما الضماير تهون شوف اللي ممكن يكون تخدع وممكن تخون وتصاحب الشيطان بس في نهايه المصير الحق صوته يبان

الأربعاء، يونيو 25، 2008

عن الطب و بعض الأطباء

أو أن أعترف أنني لست ممن يذهبون للأطباء الا لحدث جلل مثل أستقاله وزير تصيبني بالدهشه أو صعودنا لكأس العالم تصيبني بالفرحه المفرطه والي الأن وبفضل من الله لم تحدث. وأعتمد في مرضي علي بعض الوصفات الشعبيه التي تؤدي الي نفس النتائج .
الا مع العبدين ولأن زوجتي من انصارالمتابعه الدوريه عند الاطباء لهم .
بالأمس عند عودتي من العمل وجدت زوجتي تقول لي لابد من الذهاب لعبد الرحمن للطبيب للأطمئنان عليه . وكانت حالته ليست ضروريه للذهاب اليوم ولكني ذهبت . ولان الطبيب الذي نتعامل معه له طقوس غريبه لابد من الوقوف أمام باب العياده من الساعه الخامسه لكي تقوم بحجز الدور وتأخذ ميعاد وغالباً يكون الساعه السابعه وبعد الذهاب في الميعاد المحدد والقيام بأبرازالورقه فئه المائه جنيه قيمه الكشف وتنتظر حتي الساعه الواحده صباحاً حتي يأتي دورك وتخرج بروشته قيمتها مثل قيمه الكشف تقريباً .
حاولت مراراً وتكراراً تغيير الدكتور ولكن الحق يقال أن طبيب ماهر وذات مره قام طبيب أخر بكتابه روشته لعبد الله وكان وقتها عنده 5 أشهر صفحتين وعند شرائي للادويه فوجئت بوجود بها ادويه منومه ومخدره وممنوعه وما يقرب من 13 علبه دواء مختلفه .
بالامس ذهبت للحجز ولكني فؤجئت بأنه يقول لي ان حجز اليوم قد انتهي وعلي ٌ دفع كشف مستعجل والانتظار لليوم الثاني لكي أنتظر اعتذار اي أحد من اليوم التالي فأن لم يحدث فعلي الحضور بعد 3 أيام لاجراء الكشف .
أعرف أن حاله عبد الرحمن لم تستدعي العجل والسرعه ولكن هناك الالاف مثل عبد الرحمن يموتون من شده الالم ويبحثون عن نصف طبيب يستنجدون به ولكنهم للاسف لم يستطيعوا أن يجدوا أي طبيب
لن اتحدث عن قيمه الكشف الخياليه التي ليس لها اي معايير او مقاييس أوعن الروشتات الرهيبه التي لابد من صرفها في صيدلايات معينه غالباً ما يتعامل معها بعض الأطباء
ولكني أتحدث عن ضمير بعض الأطباء الذين حولوا مهنه الطب الي تجاره وأخدوا يبيعوا ويشتروا في المرضي المتعلقين بهم وتناسوا انهم كما يقال عليهم ملائكه الرحمه
*************
حديثي منصب علي بعض الأطباء الذين نحوا الضمائر جانباً وحولوا المهنه الي تجاره حتي لا يتم فهم سطوري خطأ مثلما حدث في البوست السابق والهجوم عليٌ بسبب رائي في الملصقات داخل المسجد

التسميات:

السبت، يونيو 14، 2008

موقف غريب حدث بالمسجد

كنت أجلس مع مجموعه من الاصدقاء في وسط البلد فقال أحدهم أنه يريد طباعه ملصوقات لوضعها بالمساجد كيف توضح أهميه أتمام الصفوف في الصلاه . ولكني قلت له الأهم من أتمام الصفوف هو الأهتمام بسلوكياتنا نحن في المسجد وبعدها ستجد أن أتمام الصفوف شئ عادي لانه ببساطه لان يسمح لك أحد بأن تضع قدمك بجوار قدمه ملتصقتان الا وان كان علي أستعداد لتقبل هذه الخطوه وسردنا بعض أخطاء المصلين وسلوكهم داخل المسجد وكانت جلسه رائعه .
ولكن ماحدث أمس جعلني أتأكد أن لابد من تصحيح بعض مفاهيمنا في التعامل مع بعضنا البعض وفي المساجد.
حيث بين الاذان والاقامه في صلاه العشاء وأنا في أنتظار الصلاه وأذ بطفل لم يتجاوز الثامنه من عمره قد هم بالقيام لأحضار مصحفاً للقراءه فيه . وعن دون قصد قد مر من أمام أحد الرجال الكبار دون ان يعرف انه يصلي وأحضر المصحف وعند عوده الطفل بالمصحف الي مكانه وجدت الرجل قد فرغ من صلاته وقد هم وقام بضرب الولد ضربه علي كتفه كاد ان يسقط المصحف منه ووجهه عابساً وقال له ( مش تفتح وانت ماشي ومتعديش من قدام حد بيصلي ؟ )
فنظر له الطفل ولم ينطق بكلمه وجلس ومسك المصحف ملم يفتحه . فتقدمت من مكاني الي مكان الطفل وجلست بجواره ووضعت يدي علي كتفه وانا أبتسم فنظر اليًٌ الطفل وعينيه ممتلئه بالدموع وقلت له ( أسمك أيه ؟ فلم يجيب . فقلت له اوعي تزعل ده زي والدك وعايزك تأخد بالك وانت بتدعي من قدام المصلين ) فلم يرد الطفل بولا كلمه فطبطبت علي كتفه ونظرت الي الرجل العجوز الذي ضرب الطفل فوجدته ينظر لي بغضب . فقتح الطفل المصحف وأغلقه وقال لي ( والله ما انا مصلي في الجامع تاني ) قول أصدمني. فقام المؤذن بإقامه الصلاه وصلينا والطفل بجواري وبعد أنتهاء الصلاه مباشره ذهب الولد وأخذ خذاءه وترك المسجد. فكنت في قمه الغضب وقلن سأذهب الي الرجل وأتحاور معه وعند ختم الصلاه وجدت الرجل يتحدث بصوت عال مع من بجواره وينظر لي( ايوه كل واحد ربنا كرمه وراح المدرسه وربي دقنه شبرين عامل فيها شيخ ويمسك العيال يعمل لها غسيل مخ. الواد رايح جاي مخايلني مش مخليني أركز وبدل ما يقولوا عيب قال بيطبطب عليه وبيواسيه ) وقام لأداء صلاه السنه .فتراجعت عن فكره الحوار معه لأنه من الواضح ليس لديه فكره تقبل الحوار وقررت ان اتحدث اليوم مع الرجل الذي كان يحدثه لتواصيل الفكره .
لو كان هذا الطفل أبنه أو حفيده كان سيعامله بنفس الطريقه ؟
ولو كان هو والد هذا الطفل وحكي له الطفل ما حدث ماذا سيفعل ؟
المشكله أكبر من أن نضع ملصفات علي حوائط المسجد كيف نتوضأ ؟ والبطاقه المحمديه ومااشبه من ذلك من الملصقات التي تملئ جنبات جميع المساجد. تكمن المشكله فينا نحن في سلوكنا مع بعضنا البعض فبدلا من تشجيع وتحفيز هذا الطفل علي الصلاه وان نوقفه بجوارنا في الصف بدلا من تركهم بالخلف في اخر المسجد في صف وحيد او ضربهم او التقليل منهم فربما هو أحسن وأفضل مني أنا ومن الرجل هذا عند الله .
فأعتقد ان هناك بعض السلوكيات الخاطئه المطبقه بيننا وبين الأخرين خارج المسجد لابد من تصحيحها والعمل علي أنتشارها حتي لا تتكرر مثل هذه المواقف .

التسميات:

السبت، يونيو 07، 2008

وقفه مفاجئه

هتعمل أيه لو فجأه حاسبت نفسك وطلعت مُقصر ؟

التسميات: